بث مباشر لمباراة ساحل العاج ضد جنوب أفريقيا

الآن على الهواء مباشرة

رباعي موقعة البرازيل وبلجيكا يتمسك بالحلم المشروع

جول تولك - فؤاد البصري آخر تحديث : 5‏/7‏/2018 23:29

بات الصراع لدخول المربع الذهبي بكأس العالم على أشده، حيث تنطلق غدا منافسات الدور ربع النهائي بمواجهتين من العيار الثقيل، الأولى بين أوروجواي وفرنسا، والثانية تجمع البرازيل وبلجيكا.

نيمار دا سيلفا-1.jpg (36 KB)

وفي ظل تركيز جميع المنتخبات على مواصلة المنافسة للوصول إلى أبعد مرحلة في البطولة، سيكون لدى عدد من نجوم الصف الأول، أهداف يرغبون في تحقيقها، لإنهاء الموسم بالشكل المثالي.

وباتت جائزة الكرة الذهبية حلما لجميع لاعبي كرة القدم، وبالأخص لدى نجوم أندية القمة في أوروبا، الذين سيستغلون كأس العالم، البطولة الأهم على الإطلاق، لزيادة فرصهم للفوز بها، أو على الأقل للدخول في القائم

وبالنظر لقمة البرازيل وبلجيكا، فسنجد 4 أسماء من الطراز الرفيع ستكرس كل ما تملكه للعبور إلى نصف نهائي المونديال، لمواصلة الحلم برفع الكأس الأغلى، وهم البرازيليين نيمار دا سيلفا وفيليب كوتينيو، والبلجيكيين إيدين هازارد وكيفن دي بروين.

الأوراق تشير لتساوي كفتي المنتخبين بشكل كبير للغاية، إذ يقدمان بطولة جيدة، ومستوى اللاعبين يمر بمراحل تطور منذ انطلاق البطولة، ولكن ما سيرجح كفة أحدهم للعبور هو التأثير التي ستحدثه النواحي الفردية في الجانبين.

لعب نيمار دورا مؤثرا في تخطى البرازيل لعقبة المكسيك في ثمن النهائي، فقد أحرز هدفا وساهم في الثاني، كما راتفع مستواه بشكل ملحوظ عن المباريات التي لعبها في دور المجموعات.

 

وسيسعى نجم باريس سان جيرمان في قيادة البرازيل للقب العالمي بكل ما أوتي من قوة، لتعديل دفة موسمه مع الفريق الباريسي، بعد الخروج من ثمن نهائي دوري الأبطال، وانتهاء موسمه مبكرا بتعرضه للإصابة في مشط القدم.

ويرغب ذو الـ 26 عاما في طرح اسمه على قائمة المرشحين هذا العالم للكرة الذهبية من خلال الفوز بكأس العالم مع البرازيل، وهو الحلم الذي انتظره كثيرا ويرغب في تحقيقه خاصة بعد إقصاء كل من كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ومحمد صلاح، الذين يعتبرون أسماء قوية مرشحة لنيل الجائزة.

ومن جانبه يعد المونديال فرصة رائعة لكوتينيو الذي يقدم بطولة رائعة مع البرازيل، لتتويج موسمه مع برشلونة بحصد الكرة الذهبية، بعد الفوز بالليجا وكأس الملك وتقديم أداء جيد مع برشلونة خلال فترة قليلة.

شارك نجم البلوجرانا في الأربع مباريات التي لعبها منتخب البرازيل، وفضلا عن مستواه الثابت في كل مباراة، إلا إنه كان أحد عبور البرازيل لهذا الدور بتسجيل هدفين وصناعة هدف، ليكون الفصيل لحسم أمره تشرحه بقوة للجائزة، هو ما سيقدمه في اللقاءات المتبقة في البطولة.

 

وعلى الجانب الآخر سيكون المونديال فرصة ذهبية لإيدين هازارد لتحسين موسمه السيئ مع تشيلسي، حيث يقدم حتى الآن مستوى رائعا مع المنتخب البلجيكي بتسجيله هدفين وصناعة آخرين في 3 مباريات لعبها.

تعتمد بلجيكا على هازارد في قيادة العملية الهجومية لقدرته الفائقة في الجمع بين المراوغة والاختراق وصناعة الفرص.

وعلى عكس موسم هازارد مع تشيلسي، سيرتكز كيفن دي بروين، نجم مانشستر سيتي، على ألقابه ومستواه المميز مع السيتيزنز، بالحصول على لقبي البريميرليج وكأس الرابطة، للمنافسة هذا العام على الكرة الذهبية.

واستكمالا للموسم الاستثنائي للاعب الأشقر مع السيتي، سيكون مشوار بلجيكا في كأس العالم ضمن العوامل التي ستضعه ضمن المرشحين بقوة للفوز بالكرة الذهبية.




رباعي موقعة البرازيل وبلجيكا يتمسك بالحلم المشروع
كلمات دليلية
رابط مختصر
5‏/7‏/2018 23:29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.