أجمل المباريات في تاريخ المونديال

جول تولك - فؤاد البصري آخر تحديث : 14‏/5‏/2018 5:58 م

يكثر الحديث عن أجمل المباريات في تاريخ المونديال، فيما يسقط الأسوأ من الذاكرة دائمًا، لكن "معركة سانتياجو" بين تشيلي وإيطاليا، في كأس العالم 1962، فرضت نفسها على تاريخ كرة القدم، باعتبارها إحدى أكثر المباريات عنفًا، وبعدًا عن الروح الرياضية.

لحظة إخراج فيريني من الملعب.jpg (20 KB)

فبعد تراشق إعلامي وجماهيري بين البلدين، جاء دور المنتخبين ليخوضا معركة حامية الوطيس، على أرض العاصمة التشيلية، ليتركا خلفهما ذكريات سيئة، يستحضرها "" في هذه الحلقة، من سلسلة مباريات تاريخية.

مونديال رغم الدمار :

كان الفيفا مضطرًا لإقامة مونديال 1962، في إحدى دول أمريكا اللاتينية، بعد استضافة أوروبا لنسخة 1954 (سويسرا)، و1958 (السويد)، حيث وقع الاختيار حينها على تشيلي، بعد منافسة مع الأرجنتين.

لكن الدمار كان أسبق من المونديال، فقد ضرب تشيلي زلزال فالديفيا، الأقوى على سطح الأرض، يوم 22 مايو/آيار 1960، والذي خلف نحو 3000 قتيل، وأدى إلى إقامة البطولة على 4 ملاعب فقط، بدلًا من 10 كما كان مقررًا.

هجوم إيطالي :

وكان للدمار الكبير الذي سببه الزلزال، للبنية التحتية في تشيلي، تأثيرًا سلبيًا ملحوظًا على تحضيراتها لتنظيم المونديال، ما دعا الصحافة الإيطالية لشن هجوم واسع، على الدولة المضيفة.

وكتب حينها الصحفيان الإيطاليان، أنطونيو شيريللي، وكورادو بيزينيللي، مقالات تتهم تشيلي بالفشل، في تنظيم كأس العالم 1962، مع الإشارة إلى "جهل وتخلف وفقر" شعبها.

وهو ما أشعل غضب جماهير أصحاب الأرض، عندما تُرجمت هذه المقالات إلى اللغة الإسبانية.

معركة سانتياجو :

كان يمكن للأمور أن تسير بشكل أفضل، رغم الأجواء المشتعلة حينها، لولا أن قرعة المونديال، أوقعت تشيلي وإيطاليا معًا في المجموعة الثانية، برفقة ألمانيا وسويسرا، لينتقل الصراع إلى أرض الملعب.

وقد استهلت تشيلي مشوارها بالفوز على سويسرا (3-1)، بينما تعادلت إيطاليا سلبيًا مع ألمانيا، ليتجه الغريمان إلى المواجهة المباشرة بينهما، في الجولة التالية.

بدأ القتال مبكرًا بين تشيلي وإيطاليا، حيث طُرد لاعب الآزوري، جورجو فيريني، بعد 12 دقيقة فقط من انطلاق المباراة، لتدخله على هورينو أندا، نجم الفريق اللاتيني.

لكن فيريني رفض مغادرة الملعب، في واقعة غريبة، ليتم إخراجه من قبل قوات الشرطة.

وبعد دقائق فقط، وجه ليونيل سانشيز، لاعب تشيلي، لكمة لماريو ديفيد، نجم إيطاليا، لكن الحكم لم يطرده، ما أدى بالأخير لركل الأول في رأسه، بالدقيقة 29، ليتعرض للإقصاء من الملعب، ويكمل الآزوري المباراة بـ9 لاعبين فقط.

انتصار لاتيني :

حفلت المباراة بعد ذلك بالركلات واللكمات، وشهدت معارك بدنية قوية طوال أحداثها، كما وجه ليونيل سانشيز لكمة أخرى للاعب إيطاليا، أومبرتو ماستشيو، أدت إلى كسر أنفه، ولم يتعرض للطرد أيضًا.

وفي آخر 20 دقيقة من اللقاء، نجحت تشيلي في تسجيل هدفين، عبر جيمي راميريز (73)، وخورخي تورو (87)، لتفوز بلقاء شهد تدخل الشرطة في أحداثه 3 مرات.

وتلقت إيطاليا بذلك هزيمتها الوحيدة، في هذه النسخة من المونديال، لكنها كانت كافية لتوديع البطولة، رغم الانتصار على سويسرا (3-0)، في الجولة الأخيرة لدور المجموعات، بينما تأهل أصحاب الأرض إلى ربع النهائي، خلف ألمانيا، رغم السقوط أمامها (2-0).




أجمل المباريات في تاريخ المونديال
كلمات دليلية
رابط مختصر
14‏/5‏/2018 5:58 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.