خريطة الميركاتو: الرأس الكبيرة تزين ثورة يوفنتوس

جول تولك - فؤاد البصري آخر تحديث : 20‏/6‏/2019 14:59

لا صوت يعلو فوق صوت الميركاتو الصيفي، حيث تسعى جميع الأندية لإبراز عضلاتها من أجل تدعيم صفوفها بأفضل العناصر الموجودة على الساحة الرياضية، استعدادًا لبداية الموسم الجديد.

يوفنتوس

وفي الحلقة الأولى من خريطة الميركاتو الصيفي، يستعرض ، عبر التقرير التالي، تحركات نادي يوفنتوس في سوق الانتقالات، قبل بداية الموسم:

الثبات على القمة :

لا يزال نادي يوفنتوس، يحاول البقاء على قمة الكرة الإيطالية، التي سيطر عليها طوال السنوات الماضية، من خلال هيمنته على مختلف البطولات المحلية.

واستطاع البيانكونيري حصد لقب الدوري الإيطالي في السنوات الثمانية الأخيرة، في سابقة هي الأولى من نوعها بالكرة الإيطالية، فمنذ موسم (2011/2012)، لم ينجح أي فريق في منافسة يوفنتوس وخطف اللقب ولو لمرة واحدة.

فيما حصد الفريق لقب كأس إيطاليا، أربع مرات متتالية خلال الفترة من 2014 حتى 2018، قبل أن يخرج اليوفي من سباق اللقب في الموسم المنصرم لأول مرة منذ أربع سنوات.

هيمنة السيدة العجوز، وصلت إلى كأس السوبر الإيطالي، حيث حقق اللقب أيضًا 4 مرات في أعوام (2012، 2013، 2015 و2018).

ومع نهاية الموسم المنصرم، وبعد الفشل في الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا والفوز باللقب، قرر يوفنتوس رحيل أليجري عن القيادة الفنية لليوفي، بعد 5 سنوات قضاها المدرب في تورينو، نجح خلالها في تحقيق نتائج ممتازة.

أليجري قاد يوفنتوس لنيل لقب الاسكوديتو 5 مرات متتالية، وكأس إيطاليا 4 مرات متتالية، كما قاد الفريق لنهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في اَخر 4 أعوام، قبل أن يخسرهما أمام برشلونة 2015، وريال مدريد 2017.

رأس الفريق :

ومع قرار رحيل أليجري، وجد أندريا أنيلي، رئيس يوفنتوس، وإدارته أن التعاقد مع ماوريسيو ساري، هو الحل الأمثل، نظرًا لما قدمه برفقة نابولي ومؤخرًا مع تشيلسي.

ساري مع نابولي، استطاع أن يقود فريق الجنوب للواجهة، بعدما كان المنافس الوحيد ليوفنتوس على اللقب، وبالأخص في الموسم قبل الماضي (2017/2018)، عندما وصل إلى 91 نقطة، لكنه احتل الوصافة خلف اليوفي 95 نقطة، ليصبح أول فريق في إيطاليا يتخطى 90 نقطة ويفشل في الفوز باللقب.

ومع تشيلسي، وفي موسمه الأول بإنجلترا، تمكن ساري من ضمان تأهل البلوز لدوري أبطال أوروبا في الموسم الجديد، بعدما احتل المركز الثالث بالبريميرليج خلف مانشستر سيتي وليفربول، بجانب تمكنه من حصد لقب الدوري الأوروبي.

وخلال السنوات الأخيرة، تميزت الأندية التي تولى ساري تدريبها، بالأسلوب الممتع والكرة الجميلة والنتائج الجيدة، حتى أصبحت طريقته تُسمى بـ"ساري بول".

صيف ساخن :

وعقب تغيير الرأس الكبيرة بالفريق، يستعد اليوفي لسوق انتقالات ساخن في الأيام المقبلة، في ظل رغبته في تدعيم صفوفه بعناصر مميزة من أجل السعى نحو الحلم الأكبر بالتتويج بلقب دوري الأبطال، الغائب عن خزانة النادي منذ أكثر من 20 سنة.

يوفنتوس أعلن منذ فترة عن انضمام الويلزي اَرون رامزي، متوسط ميدان اَرسنال، في صفقة انتقال حر، ليجري أولى عملياته في طريق تدعيم الفريق بعناصر من ذوي الخبرة.

أحد الصفقات الأخرى التي يبحث يوفنتوس التعاقد معها هي إعادة الفرنسي بول بوجبا، لاعب الفريق السابق ومانشستر يونايتد الحالي، لاسيما وأنه أحد أفضل لاعبي خط الوسط في العالم بالوقت الحالي، وتواجده في يوفنتوس سيضيف للفريق جودة وصفات جديدة.

ماتياس دي ليخت، مدافع أياكس، هو أحد النجوم الشابة التي يبحث يوفنتوس ضمها، لعوامل عديدة، منها صغر سنه وعقليته القيادية، لاسيما وأنه يعد قائدًا لفريق أياكس رغم أن عمره 19 عامًا فقط، بجانب اقتراب جورجيو كيليني من الرحيل نظرًا لكبر عمره.

راحلون..ولكن

أما فيما يخص الراحلين عن يوفنتوس، فرغم أن الرؤية لا تزال غير واضحة حتى الاَن، إلا أن جواو كانسيلو، الظهير الأيمن للفريق، يعد أقرب الراحلين المحتملين عن يوفنتوس في الصيف.

وتلقى كانسيلو عرضًا ضخمًا من مانشستر سيتي، حيث يرغب في ضمه مقابل 60 مليون يورو، أي أكثر بـ20 مليون يورو مما دفعه يوفنتوس للتعاقد مع اللاعب في الصيف الماضي، بعدما قام بشرائه من فالنسيا مقابل 40 مليون فقط.

ويرغب يوفنتوس في السير بالطريق الصحيح، حيث يخشى النادي الاصطدام بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، فيما يخص قواعد اللعب المالي النظيف، وهو ما قد يسمح لليوفي بالموافقة على رحيل كانسيلو.

فيما يعد موقف الثنائي اللاتيني باولو ديبالا ودوجلاس كوستا، معقدًا لاسيما وأنهما كانا قريبين من الرحيل في حال استمرار أليجري، إلا أن التعاقد مع ساري قد يلعب دورًا في بقائهما.




خريطة الميركاتو: الرأس الكبيرة تزين ثورة يوفنتوس
كلمات دليلية
رابط مختصر
20‏/6‏/2019 14:59
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.