تألق نيمار يُبعد باريس عن الكوابيس الماضي

جول تولك - فؤاد البصري آخر تحديث : 14‏/12‏/2018 11:12 م

يعيش نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، في حلم كبير بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، بعد احتكار كل البطولات المحلية.

images.jpeg (9 KB)

إلا أن الفريق الباريسي استفاق في العامين الماضيين على كوابيس إسبانية قضت على هذا الحلم، وغيرت العديد من خطط النادي للمستقبل.

ففي الموسم الماضي، تأهل بي إس جي إلى الدور الثاني لدوري الأبطال بعدما حقق نتائج رائعة ضد أندرلخت البلجيكي وسيلتيك الأسكتلندي وبايرن ميونخ الألماني.

ولكن الفريق الفرنسي وجد نفسه في صدام مباشر ضد ريال مدريد الإسباني، بطل المسابقة على مدار عامين متتاليين، ليخسر ذهابا بنتيجة 1-3 في سانتياجو برنابيو، ويكرر السقوط إيابا في ملعب حديقة الأمراء بهدفين لهدف.

وتكرر السيناريو بشكل مختلف في الموسم قبل الماضي، حيث وجد بي إس جي نفسه في مواجهة برشلونة، حيث هزم الفريق الكتالوني برباعية نظيفة في العاصمة الفرنسية، إلا أن البارسا رد بقوة في الإياب بنتيجة 6-1 في كامب نو، في الموقعة المعروفة إعلاميا بـ"ريمونتادا".

وفي الموسم الجاري، تألق نيمار جونيور، وقاد فريقه الباريسي لاحتلال الصدارة في مجموعة حديدية، متفوقا على ليفربول الإنجليزي ونابولي الإيطالي وريد ستار بلجراد الصربي.

سجل نيمار 5 أهداف وصنع 2 لزملائه، وكان بطلا لمباراتي التأهل ضد ليفربول في حديقة الأمراء، ثم ريد ستار في معقله (ماراكانا).


تألق النجم البرازيلي مع احتلال فريقه المركز الأول بالمجموعة الثالثة، ستكون ثماره أيضا الابتعاد عن المواجهات المباشرة ضد الكوابيس الأزلية المتمثلة في الثنائي الإسباني ريال مدريد وبرشلونة.

وينتظر الفريق الباريسي مواجهات أخرى أخف وطأة، مثل أتلتيكو مدريد، مانشستر يونايتد، شالكه، توتنهام، أو أياكس أمستردام.

وسيكون نيمار ورفاقه في الهجوم، كيليان مبابي وآنخيل دي ماريا وإدينسون كافاني، أمام تحد كبير لتجاوز العقبة النفسية في الدور الثاني، للانطلاق نحو المنافسة الحقيقية على لقب دوري الأبطال. 

كما يتطلع مهاجم برشلونة السابق لتعويض موسمه الأوروبي الأول بالقميص الباريسي، حيث تعرض لإصابة قوية في الكاحل، حرمت بي إس جي من جهوده في لقاء الإياب ضد ريال مدريد.

ويعول توماس توخيل، المدير الفني لباريس سان جيرمان، كثيرا على نيمار الذي بات بمثابة الجوكر الذي يؤدي أكثر من وظيفة هجومية سواء تحت رأس الحربة أو الجناح الأيسر أو كمهاجم ثان في مناسبات قليلة.

ويحلم اللاعب البرازيلي بتكرار ما حققه مع برشلونة الإسباني في 2015، عندما رفع كأس دوري الأبطال بالفوز على يوفنتوس الإيطالي 3-1، في الملعب الأولمبي بالعاصمة الألمانية برلين.


تألق نيمار يُبعد باريس عن الكوابيس الماضي
كلمات دليلية
رابط مختصر
14‏/12‏/2018 11:12 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.