ساري بول في امتحان صعب أمام تيكي تاكا جوارديولا

جول تولك - فؤاد البصري آخر تحديث : 7‏/12‏/2018 7:36 م

شهد الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي الممتاز، صحوة لتشيلسي بقيادة مدربه الإيطالي الجديد ماوريسيو ساري، بعد موسم صعب عانى فيه الفريق بقيادة المدرب السابق أنطونيو كونتي.

ساري بول في امتحان صعب أمام تيكي تاكا جوارديولا.jpg (48 KB)

ويحتل تشيلسي حاليا المركز الرابع على سلم ترتيب الدوري برصيد 31 نقطة، وتلقى حتى هذه اللحظة خسارتين في المسابقة، آخرها كان في المباراة الأخيرة أمام وولفرهامبتون بنتجية 2-1.

تشيلسي يقدم هذه الأيام كرة هجومية، بفضل أسلوب المدرب ساري الذي يعتمد كثيرا على تمرير الكرة والاستحواذ عليها، وهي طريقة تبدو مشابهة لما يقدمه المتصدر مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإسباني بيب جوارديولا، وهو خصم تشيلسي المقبل، مساء السبت، في الجولة السادسة عشرة.

طريقة ساري يطلق عليها في الملاعب الإنجليزية اسم "ساري بول"، وهي طريقة ابتكرها المدرب الإيطالي عندما كان يشرف على تدريب نابولي، وتعتمد بشكل أساسي على تناقل الكرات القصيرة بسرعة من أجل التقدم بأسرع طريقة إلى منطقة جزاء الخصم، أي أنها طريقة مشابهة لطريقة جوارديولا التي استخدمها منذ بداية مشواره التدريبي مع برشلونة.

مزيج فريد

"ساري بول" هي أيضا مزيج من الاستحواذ على الكرة والضغط العالي نحو منطقة جزاء الخصم، وبمعنى آخر، يبدو الأمر وكأن ساري يمزج بين طريقتي جوارديولا، ومدرب ليفربول يورجن كلوب الذي يهجم لاعبوه على مدافعي الخصم بغية خطف الكرة والبدء بهجمات سريعة.

في "ساري بول"، يقوم المدافعون بدور أساسي في بناء الهجمات من الخلف، وهذا يفسر العدد الكبير من التمريرات الناجحة التي قام بها مدافعو تشيلسي مثل ديفيد لويز وسيزار أزبيليكويتا هذا الموسم، تماما كما فعل السنغالي كاليدو كوليبالي مع نابولي الموسم الماضي.

وساهمت هذه الطريقة في بقاء نابولي كمنافس حقيقي ليوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي، حتى اللحظات الأخيرة من الموسم الماضي، ويبدو أن تشيلسي في طريقه لتقديم كرة أكثر إمتاعا من خلال انتهاج هذه الطريقة.

ومن أجل ضمان تنفيذ هذه الطريقة باتقان في تشيلسي، عمل ساري على اصطحاب لاعبه السابق في نابولي جورجينيو معه إلى الفريق اللندني، حيث يبرز الدولي الإيطالي كنقطة انطلاق حقيقية من العمق لهجمات تشيلسي بفضل تمريرات اللاعب الدقيقة التي تضع زملاءه في وضع مريح.

لكن هذه الطريقة لها سلبياتها بالنسبة للاعبي تشيلسي، لأنها قد لا تناسب قدرات أو أسلوب لعب بعض نجوم الفريق، وعلى رأسهم لاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي الذي نال حصته من الانتقادات في الأسابيع الأخيرة، لعدم قدرته على التأقلم مع الأسلوب الجديد، لا سيما وأن جورجينيو يعتبر الحلقة الأقوى في خط الوسط، في وقت بات فيه كانتي مطالبا بالقيام بأدوار مزدوجة دفاعا وهجوما.

عموما تبدو طريقة "ساري بول" أمام اختبار قوي يوم السبت، أمام تيكي تاكا جوارديولا، وهذه المباراة ستكون امتحانا لقدرة تشيلسي على تنفيذ الهجمات بصبر من خلال التمرير القصير والسيطرة على الكرة، وهو الأسلوب نفسه الذي يتبعه السيتي مع تعديلات بسيطة، علما بأن الفريقين بتبعان طريقة اللعب ذاتها 4-3-3.




ساري بول في امتحان صعب أمام تيكي تاكا جوارديولا
كلمات دليلية
رابط مختصر
7‏/12‏/2018 7:36 م
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة "الحرية تي في" وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.